نحن جمعية أصحاب المؤسسات التجارية في شارع الحمرا نستنكر أعمال الشغب التي حصلت بالأمس في شارع الحمرا ومتفرعاته مما خلف دمارا" في الممتلكات الخاصة والعامة لترسم لوحة حزينة أخرى تضاف الى مسلسل التخريبي في وطننا العزيز

ان شارع الحمرا لطالما كان رمزا" للحياة الثقافية والتجارية والسياحية ومركزا" لأهم المستشفيات والجامعات والمدارس وملتقى لجميع الفئات اللبنانية ورمزا" للتعايش المشترك بين جميع الطوائف يؤسفه ما حصل من أعمال عدائية طالت مؤسساته وشلت أعماله وأرعبت سكانه. ان الجمعية تجّذب استباحة واستهداف شارعنا من قبل مجموعات مخربة وعابثة زرعت الخوف والرعب والدمار في شارع طالما كان منارة لوجه لبنان الحضاري.

ان جميع مؤسساتنا التجارية والسياحية تعاني من تدني المبيعات من جراء ترد الوضع الاقتصادي الصعب بحيث تكافح بالكاد للصمود ولتبقى كما بقي أباءنا وأجدادنا في هذا الشارع العريق وإذ فوجئنا بالأمس بهجوم منظم ومخطط له من فئة ضالة استهدفت شارعنا واستباحت محلانا ومؤسساتنا بغرض التخريب والتعرض للأملاك الخاصة والعامة. ان جمعيتنا تدين أشد الإدانة هكذا تصرفات وأعمال وتناشد القوى الأمنية بالتدخل السريع للحفاظ على الأمن والسلم الأهلي وحماية املاكنا وارزاقنا من التخريب والتدمير. كما اننا ندين التعرض لمصرف لبنان والبنوك والمؤسسات والمحال التجارية في شارع الحمرا كأن الهدف من ذلك هو ضرب وشل ما تبقى من حياة اقتصادية واجتماعية في شارعنا الحبيب.

سنعود ونصلح ما تدمر ونبني ما تخرب ونؤكد تشبثنا في ارضنا وشارعنا ولن تستطع هذه الحملات التخريبية أن تنال من عزيمتنا واصرارنا بالتمسك بدولتنا دولة القانون والعدالة.